RSS

رسالة الي مثقفي مصر وكتابها

26 فبراير

اتوجه بخطابي هذا لكل مثقفي مصر .. مفكريها وحكاماؤها  ..الي كتابها وشعراءها وسياسيوها .. الي النخبة والصفوة من شعب مصر ..
مصر تتعرض للخيانة الثورة تتعرض للخيانة ..تتعرض للخيانة من قبل المثقفين والنخبة من الشعب ..الناس الذين ظلوا لسنوات يشحنون في شباب الامة ويكشفون فساد النظام واستحالة الحياة معه ..
الان بعد ان تحركنا اختفوا ..او اقتصروا في الظهور علي اعداد قليلة ممن حولهم ..
نحن قمنا بما يمكن القيام به .. اسقطنا جدار الخوف وحصن الظلم .. الان .. لا تطلبوا منا الدخول في حوارات مع الجيش والاحزاب او غيرهم ولا تتركونا ان فعلنا  ..ماذا نستطيع نحن امام خبراء في الخداع والغش و اللف والدوران والاحتواء والتفرقة وضرب الاسافين ؟؟
خبرتنا لا تسمح بهذا وانتم وكل المثقفين اختفيتم .كنا نظن اننا بعد هدم الجدار سنجدكم بجوارنا متوحدين وان اتفاقكم فيما مضي علي الخريطة ونحن عميان معناه ضرورة اتفاقكم الان والبصر ممدود الي مداه ..
صدقوني الثورة تضيع .. انا وسط الناس واعيش ايامي الماضية من اجل هذا .. لقد حطمنا الصنم ونحن نتوقع ان نجد خلفه الباب للحرية ولكن عندما فتحنا الباب وجدنا اننا في مفترق طرق
نحتاج الي من يرشدنا ..يوضح لنا ..يفهمنا ..
دستور او لا دستور ..انتخابات رئاسة ام مجلس شعب ؟؟ اقالة الحكومة او تهدئة الامور ..الامن ..النظام ..الحزب الوطني ..المحافظين ..المحليات .. من معنا ومن علينا ؟؟
الجيش اصبح موقفه واضحا ..الهمجية التي رأيناها بالامس والقسوة والوحشية تقول ان هؤلاء يعتقدون اننا اعدائهم .. لا يمكن ان نكون ابناء امة واحدة ..لابد من المواجهة ..لا يمكن ان نقول ان بسطت يدك لتقتلني ما انا بباسط يدي ..الامر اكبر من ذلك بكثير ..الامر ان المصري الذي رفع رأسه من بين طاغوت مبارك واتباعه ..وصعد بها فوق السطح ليتنفس اخيرا هواء الحرية ..لا يمكن ان يعود ليطأطأ برأسه مرة اخري ويعود ليغرق في الهواء الفاسد لمجرد انه لا يريد ان يصطدم بالجيش .. ومرة اخري نجد ان الاصطدام بالجيش يعني حمامات الدم والاف الشهداء ..
وهكذا وهكذا ..الاف الافكار الهمسات والاشارات والصدمات .لكل منها الف تفسير والف رأي .. ونحن كثر في هذا وان ملنا لطريق خطأ فلا عودة ..وان جرنا الجيش الي حمامات الدم فهي حرب اهلية حتي النهاية ..ولا يمكن ولا نتوقع ومن المستحيل ان نعود للوراء ..الموت افضل لنا من العودة لهذا الذل ..عتدما خيرنا بين الذل والفوضي اخترنا الفوضي ..وان خيرنا بينه وبين الدم فسنختار الدم وانا اتحدث نيابة عن الالاف التي صرخت بالامس من صعق الكهرباء انهم خونة واننا لمنتصرون ..
لكن الافكار السوداء تغلق طاقة الامل وتمنع نورها ..لا يضيئها الا شعاع نور قوي من الشمس الام ..صوت كصوتكم وصوت ابراهيم عيسي وبلال فضل والكثير من النخبة التي وكأن الغيوم استعصت عليها فما لها من ظهور  .. ارجوك ..نحن علي منحدر بالغ الانحدار وان تركنا قبضتنا للحظة فانها كرة الثلج التي لن تتوقف والسقوط الذي لا نهاية له الا القاع ..
امنحونا الحكمة فاننا نحتاج لها ..امنحونا البصيرة فان العميان لا يقودون ..امنحونا الطريق فان لدينا المحرك الذي سياخذنا الي بر الامان ..
ارجوك مرة اخري يجب ان تظهروا كل يوم ان تكونوا الشمس التي تبعد عنا كوابيس النظام ..ان نعرف خطواته قبل ان يخطوها ..ان نهزم فلوله قبل ان يجمعها ..ان نحبط مؤامراته قبل ان يحيكها ..وتقبل تحياتي ..

Advertisements
 
أضف تعليق

Posted by في 26/02/2011 in Uncategorized

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: